Loading...

الاثنين، 25 يناير، 2010

«اللواء العربى».. تنشر أسماء عضوات تنظيم «الأخوات» الدولي


تحاول الجماعة المحظورة بشتي الطرق زرع كوادرها وعناصرها في كافة المجالات.. وذلك في محاولة منها للسيطرة علي المجتمع، ونشر أفكارها وتجنيد أكبر عدد ممكن من الأفراد لصالحها.. في محاولة منها للوصول إلي أعلي المراكز في الدولة..


فقد كشفت مصادر لـ «اللواء العربى» عن معلومات ووثائق مهمة لأخطر جهاز دولي للمحظورة وهو جهاز «الأخوات» والذي يأتي بعد الجهاز السري مباشرة.. ويختص هذا الجهاز بتجنيد وتنظيم وإعداد الفرع النسائي للجماعة.. وهذا الجهاز يحيطه قادة المحظورة بالسرية والكتمان لأن أغلب عضواته من المتزوجات أو ممن لهن صلة عائلية أو قرابة بالقيادات العليا للتنظيم..

وفكرت المحظورة في إنشاء هذا الجهاز بعد تضييق الخناق عليها.. فبدأ قادتها يفكرون بجدية في الدفع بالعنصر النسائي إلي العمل العام.. مما أصبح للمرأة دوراً أساسياً في التنظيمات السرية.. خاصة عندما تستخدمهن المحظورة في نقل التكاليف والأوراق بين الأعضاء بعيداً عن الرقابة الأمنية.

وتعتمد المحظورة علي هذا التنظيم في تجنيد عناصر جديدة، ونشر الفكر الأخواني.. وذلك عن طريق التغلغل في الجامعات والمدارس والمنازل.. ويختص هذا الجهاز بالتخطيط لتنفيذ التوجهات العالمية للجماعة.. ومتابعة تنفيذه علي مستوي الدول، ودعم إتخاذ القرار مع مكتب الإرشاد العالمي فيما يخص مجالات عمل المرأة.. ويتولي الجهاز الذي يتكون من أكثر من 40 قسماً علي مستوي الأقطار عدة مسئوليات يأتي في مقدمتها وضع الخطط لعمل الأخوات علي مستوي التنظيم الدولي ومتابعة تنفيذها.. كما يقوم بالإشراف علي وضع ومتابعة الخطط العلمية لنشاط هذا الجهاز في الأقطار المختلفة.

ويعمل هذا التنظيم وفق خطط دقيقة لتحقيق أهدافه، وذلك من خلال المشاركة في المنظمات النسائية في العالم والتنسيق معها حول القضايا الإسلامية.. والاشتراك في كل المؤتمرات بما يخدم مصالح المحظورة.. وكذلك الاستفادة من المؤتمرات النسائية العالمية، وتوحيد الجهود في كافة الدول لخدمة المحظورة عالمياً، بالإضافة إلي تبادل الخبرات والاستفادة بما تم في بعضها والإرتقاء به، وإعداد رموز الداعيات عالمياً بين أخوات حركة المحظورة لقيادة الحركة النسائية عالمياً.

كما يقوم التنظيم النسائي الدولي بعمل بعض المشروعات الدولية للإنتشار، وتمرير أفكار المحظورة إلي صناع القرار في الغرب ولكن بشكل غير مباشر، وكأنها مطالب نسائية عامة.. أما عن الانتشار الاقليمي داخل الدول فيتم عن طريق الجامعة والمدن الجامعية والمعاهد من خلال مشروع «الإسلام هو الحل» ومشروع الصفوة الطلابية».

أما قائمة أسماء التنظيم النسائي فهم.. أولاً: مصر

وفاء مصطفي مشهور وهي ابنة أحد مرشدي الجماعة المحظورة السابقين مصطفي مشهور.

إلهام سعد عبدالبصير زوجة محيي حامد عضو مكتب الإرشاد، خديجة حسن عبدالله علي زوجة حامد محمد شعبان القيادي الإخواني، منال أبو الحسن أستاذ الإعلام بجامعة 6 أكتوبر وزوجة عاصم شلبي رئيس اللجنة الإعلامية في المحظورة، أسماء سعد الدين لاشين وهي ابنة مسئول الجماعة المحظورة في محافظة الشرقية، مكارم الديري مرشحة الجماعة المحظورة لمجلس الشعب عام 2005 عن دائرة مدينة نصر، وهي زوجة القيادي البارز وعضو مكتب الإرشاد إبراهيم شرف، نجلاء علي محمود زوجة محمد عيدالمرسي عضو مكتب الإرشاد، جيهان الحلفاوي زوجة القيادي إبراهيم الزعفراني الذي تم اعتقاله هو وآخرون في قضية عرفت بقضية 101، وكانت مرشحة المحظورة لمجلس الشعب في انتخابات 2000، عزة محمد حمدي زوجة القيادي الأخواني إيهاب إبراهيم محمد، نهلة محمد اللهيطة يوسف زوجة القيادي محمد عمرو دراج، عفاف فضل السيسي زوجة القيادي عصام العريان، كاميليا حلمي محمد محمد زوجة القيادي سراج الدين اللبودي والمتهم في قضية التنظيم النسائي الدولي عام 2002، هناء محمد عبدالسلام، وعايدة محمد مدبولي علي زوجة أحمد محمود محمد إبراهيم عضو المكتب الإداري بالسويس، وفاء مختار مصطفي حبيب زوجة القيادي محمد هشام مصطفي الصولي بمحافظة الإسماعيلية.

أما في الأردن هم عايدة المطلق، وعبير فرعون، ونائلة نجيب الرشوان «أم البراء»، وكامل الشريف، زينب عبدالعزيز، سهير جلبانة، مها كامل الشريف، كوثر الجابر، زهير الزميلي، حنان إبراهيم، أروي، فدوي الغيدي.. وفي قطر عبدالله محمد علي الدباغ، عبدالرحمن أبو دوم، فاطمة فخرو، حسن سيد أحمد، أمينة الجابر، أحمد العسيري.. وفي السعودية سهير قرشي، بدرية المطوع، أمال نصير، سناء عابد، محاسن حمودة، سعاد الجار الله، محمد النجيفي، صالحة محمود عابدين، عبدالله بن عبدالمحسن التركي، عبدالعزيز القرشي، عدنان المزروع فاطمة نصيف داعية إسلامية وأستاذة في كلية الشريعة بجامعة أم القري.

وفي إيران: السيدة أزام، وفي لبنان رنا سعادة.. وفي فرنسا: أم حاتم، وفؤاد العلوي، ومحسن، والتهامي إبريز، وفي دولة الكويت: شرين العلمي، وهيفاء أبو غزالة، مريم العوضي.. وفي أمريكا: عبدالله النوشان، شريف الخطيب، خالد فضل.. وفي دولة اليمن: بلقيس الشاري، فوزية العشماوي رئيس منتدي المرأة الأوروبية المسلمة، إبتسام الظفروي ناشطة إسلامية في مؤسسة الصالح.

وفي إنجلترا: سها الفاروقي، عائشة ليمو، ريحانة صادق.

وفي السودان: خديجة أبو الجاسم، مروة جاكتون.

وفي الامارات: ميثاء الشامسي، نور السويدي.. وفي المغرب: فاطمة خليل لأم نوفل، بتول محيي الدين، فاطمة عمر.

وفي دولة سويسرا: محمد كرموس رئيس رابطة مسلمي سويسرا.

وفي ماليزيا شريف أمنية، وفي الهند تسنيم شيخ سهيل. والمباديء والأسس التي يقوم عليها الجهاز تنقسم إلي عدة مجموعات منها ما يختص بالجانب التربوي ونشر الدعوة، ونشاط الأخوات الطلابي وتفعيل دورهن في مجال العمل سواء داخل المدارس أو الجامعات، بالإضافة إلي توجيه الطالبات نحو قطاعات تعليمية وعلمية محددة تخدم مصلحة «المحظورة» فقط منها كليات الاقتصاد والعلوم السياسية، الإعلام، رياض الأطفال، التربية، الأداب، مجالات الأمومة والطفولة.




‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق